التعليم تتفتح مدرسة كمال العهود في شمال قطاع غزة

تهنئة إلى الزميل الفاضل "خالد سعد" لحصول ابنته الباحثة "أ. سميحة خالد سعد"

تهنئة قلبية حارة بمناسبة حلول العام الهجري الجديد 1439 هـ

تتقدم مديرية التربية و التعليم شمال غزة بأحر التعازي و المواساة إلى مدير عام التخطيط أ. مدحت قاسم

بالصور: مدير التربية و التعليم يقوم بزيارة ميدانية لمدرسة الرافعي الأساسية "أ" للبنين

بالتعاون مع جامعة فلسطين

تربية شمال غزة تحتفي بأوائل "التوجيهي" على مستوى المديرية

2016-07-18 09:44:53 صفحة الطباعة

العلاقات العامة - شمال غزة

احتفت مديرية التربية والتعليم في شمال غزة، وبالتعاون مع جامعة فلسطين- فرع الشمال، الأحد، بالأوائل في امتحانات الثانوية العامة "التوجيهي" للعام الدراسي 2015/2016 على مستوى المديرية.

وحضر الاحتفال الذي أقيم في صالة الطيب ببلدة بيت لاهيا، مدير التربية والتعليم أ. محمود أبو حصيرة، ومدير عام الأنشطة التربوية بوزارة التربية والتعليم د. زكريا الهور، والنائب في المجلس التشريعي د. يوسف الشرافي، ورئيس جامعة فلسطين- فرع الشمال، د. نادر أبو شرخ، والوزير السابق وأمين سر مجلس أمناء الجامعة م. عماد الفالوجي، ومديري الدائرتين الإدارية والفنية بالمديرية أ. منير أبو زعيتر، و أ. موسى شهاب، ونائب محافظ الشمال العقيد سلمان المصري، ونقيب المعلمين في شمال غزة أ. محمد صلاح، ورئيس بلدية أم النصر أ. زياد أبو فرية، وعدد من رؤساء الأقسام والعاملين في المديرية ومدراء ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات والإداريين والأكاديميين في الجامعة وأولياء الأمور، وشخصيات من المجتمع المحلي.

تفوق بجهد جماعي

مدير التربية والتعليم اكد في كلمته على أهمية العلم والعلماء في رفعة الشعوب والمجتمعات والأمم، مشددا على أن الاحتفال في هذه الثلة المميزة من الطلبة والطالبات إنما يأتي في سياق تأكيد المديرية على احتضانها للتميز والإبداع وحث الطلبة على مواصلة هذا الدرب بما يساهم في نهضة المجتمع وتطوير قدراته.

وشدد أ. أبو حصيرة على أن التفوق الذي حققته هذه الكوكبة المتميزة من الطلبة بتوفيق من الله، ما كان ليتأتى لولا تضافر جهود الجميع من معلمين ومدراء مدارس والجنود المجهولين في المديرية والوزارة إلى جانب أولياء الأمور والفعاليات المختلفة التي تساهم في خدمة العملية التعليمية، مباركا للجميع هذا التفوق.

كما تطرق أ. أبو حصيرة إلى دور جامعة فلسطين في خدمة المجتمع واحتضان المتميزين ورعايتهم، مثمنا جهود الجامعة من خلال تبني هذا الاحتفال البهيج، والذي يؤكد مجددا على دور الجامعة في تعزيز العملية التعليمية والنهوض بقدرات المجتمع.

بشريات للمتفوقين

من جانبه هنأ د. أبو شرخ المتفوقين على هذا التميز والإبداع، متمنيا لهم مستقبلا زاهرا وواعدا نحو مزيد من تحقيق الطموحات والتطلعات والتي ستنعكس حتما على واقع المجتمع برمّته.

كما استعرض د. أبو شرخ جملة من الانجازات التي حققتها الجامعة رغم حداثة عهدها، مشيرا الى تبنيها سياسة تعليمية واعدة تساهم في تخريج جيل متعلم ومثقف وقادر على المنافسة في سوق العمل.

وزفّ رئيس جامعة فلسطين- فرع الشمال، بشرى للطلبة المحتفى بهم عبارة عن منحة تعليمية كاملة (100%) على مدار أربع سنوات في كافة التخصصات شريطة حصول الطالب خلال دراسته على معدل (90%) فما فوق، ومنحة تعليمية بواقع (50%) لمن يحصل على معدل في الثمانينات، بالإضافة إلى إعفاء جميع الطلبة المتفوقين من رسوم الالتحاق وقدرها (20) دينارا، إلى جانب توفير المواصلات مجانا لجميع الطلبة على مستوى محافظة الشمال.

جيل النصر والتمكين

وفي كلمة وزارة التربية والتعليم هنأ د. الهور، جميع المتفوقين، مؤكدا أن فلسطين يحق لها أن تفخر بأبنائها المتميزين والمبدعين، والذين يشكلون من خلال هذا التميز نواة لجيل النصر والتحرير الواعد.

وأضاف مدير عام الانشطة التربوية أنه بالقدر الذي نكرّم فيه المتفوقين، فإنه يتحتم على الجميع تكريم من وصفهم بالجنود المجهولين من إداريين ومعلمين في الوزارة والمديريات لما يبذلونه من جهد لا يقدّر بثمن من أجل خدمة الطلبة والنهوض بقدراتهم بالرغم من عدم تلقيهم رواتبهم المستحقة منذ عدة سنوات.

وشدد د. الهور على أن هؤلاء المعلمين كالمجاهدين والمرابطين على الثغور، مطالبا حكومة التوافق بالعمل على إنصافهم وإعادة حقوقهم المسلوبة لهم.

مفارقات!

أما النائب في المجلس التشريعي د. الشرافي، فقد تحدث في كلمته عن مكانة العلم والعلماء في الاسلام، داعيا الطلبة الى مزيد من الاهتمام بتطوير قدراتهم ومواصلة التميز بما يحقق طموحاتهم ويعزز تطلعاتهم.

كما أشاد د. الشرافي بمعلمي المرحلة الأساسية (الابتدائية) لما يبذلونه من جهد كبير في غرس قيم النجاح والتفوق في نفوس الطلبة، مؤكدا على أن لكل معلم من معلمي المرحلة الأساسية الفضل والأجر عند الله عز وجل في هذا التفوق الذي تجسده هذه الثلة المحتفى بها اليوم.

ودعا النائب الشرافي القائمين على العملية التعليمية في فلسطين إلى إيلاء مزيد من الاهتمام بالأبحاث العلمية وتشجيع الطلبة على خوض غمار مجالات البحث العلمي، مستنكرا في هذا السياق تفوق كيان الاحتلال على سائر الدول العربية مجتمعة في الانفاق على مراكز البحث العلمي التي باتت مقياسا لتطور أي مجتمع من المجتمعات.

وللمتفوقين كلمة..

أما الطالبة المتفوقة نور غبن من مدرسة تل الزعتر الثانوية للبنات، والأولى على مستوى المديرية في الفرع العلمي والحاصلة على معدل (99%)، فأهدت في كلمتها نيابة عن المتفوقين هذا النجاح إلى شهداء شعبنا وأسراه وجرحاه، داعية كافة الفرقاء على الساحة الفلسطينية الى التوحد من أجل فلسطين ومن أجل عروس عروبتنا "القدس".

كما توجهت الطالبة غبن، بالشكر الجزيل لكل المعلمين والمعلمات الذين كان لهم الدور الأبرز في تحقيق هذا التميز، متمنية أن يكون الاحتفال المقبل بالمتفوقين في ساحات وباحات المسجد الأقصى المبارك وقد تحرر من دنس اليهود الغاصبين.

وفي ختام الحفل الذي تخلله العديد من الفقرات الفنية المميزة، تم تكريم الأوائل من الطلبة والطالبات في كافة الفروع، وتوزيع الهدايا عليهم في أجواء من البهجة والسرور، كما تم تكريم ثلة من العاملين في المديرية يتقدمهم أ. أبو حصيرة، لدورهم في إنجاح امتحانات الثانوية العامة.

للمزيد من الصور من هــنــا

التعليم تنشر مواضيع و مساقات الامتحان التطبيقي الشامل 2017‏مالمكتبة الإلكترونيةالخارطة المدرسيةروافد

إنجازات و فعاليات

مدارس

2014 © جميع الحقوق محفوظة. مديرية التربية و التعليم - شمال غزة - فلسطين