"قريبا سيبزغ فجر حريتكم"

مديرية شمال غزة وجمعية "واعد" تنظمان حفلاً إسنادياً لأسرى الحرية

2021-09-15 00:59:06

العلاقات العامة/ شمال غزة

نظمت مديرية التربية والتعليم - شمال غزة، بالتعاون مع جمعية "واعد" للأسرى والمحررين، حفلاً إسنادياً لأسرى الحرية القابعين في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، وذلك على أرض مدرسة الشيماء الثانوية للبنات.

وجاء هذا الحفل الإسنادي في ضوء تصاعد الانتهاكات البشعة التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" عقب عملية "نفق الحرية" التي نفذها ستة من الأسرى الأبطال في سجن "جلبوع" الأشد تحصيناً من بين سجون الاحتلال.

وحضر الحفل مدير التربية والتعليم أ. أشرف حرز الله، ومدير جمعية و"اعد" أ. عبد الله قنديل، ومديرة المدرسة أ. اتصال عزيز، وعدد من رؤساء الأقسام والعاملين في المديرية ومدراء ومديرات المدارس، وشخصيات من المجتمع المحلي ومجلس أولياء الأمور.

وفي كلمة له، أكد أ. حرز الله على أن قضية الأسرى في سجون الاحتلال تعتبر من قضايا الإجماع الوطني الفلسطيني، والتي يجب أن تتضافر الجهود كافة في سبيل العمل على انتزاع حريتهم وإنهاء معاناتهم.

وأشاد أ. حرز الله بأبطال عملية "نفق الحرية" الذين هزموا منظومة الأمن "الإسرائيلية" وكشفوا عجزها أمام إرادة الأسرى الأبطال وعزيمتهم رغم قلة الإمكانات وعِظم التعقيدات والتحديات التي تحيط بهم.

ولفت أ. حرز الله إلى أن قضية الأسرى تحتل مكانة متقدمة في اهتمامات وزارة التربية والتعليم، في مختلف المراحل الدراسية، باعتبارها ثابتاً من ثوابت شعبنا التي لا يمكن لأحد التنازل عنه أو التنكّر له، حيث تتضمن العديد من المناهج وحدات دراسية تسلط الضوء على قضيتهم العادلة.

من جانبها، أوضحت أ. عزيز أن هذا الاحتفال جاء ليؤكد على عِظم المكانة التي تتمتع بها قضية الأسرى بين مختلف شرائح المجتمع الفلسطيني، وأيضا توجيه رسالة دعم وإسناد للأسرى كافة، وفي مقدمتهم أبطال عملية "نفق الحرية" الذين مرّغوا أنف الاحتلال وهيبته المزعومة في التراب.

بدوره، تطرّق أ. قنديل إلى الظروف الصعبة التي يحياها الأسرى في سجون الاحتلال من قمع واضطهاد ومعاملة وحشية تنمّ عن همجية وبشاعة الاحتلال وإدارة سجونه التعسفيّة.

وأكد أ. قنديل أن قضية الأسرى يجب أن تظل حاضرة ومتفاعلة على مدار الساعة، وليست موسمية؛ ليرى العالم بأسره حجم المعاناة التي يحياها الآلاف من أسرانا البواسل.

وأشاد أ. قنديل ببطولة الأسرى في مواجهة السجّان، خاصّاً بالذكر أبطال عملية "نفق الحرية"، مؤكداً أنه بالرغم من اعتقال أربعة من أبطال العملية، إلاّ أن ذلك لا يقلل من الإنجاز الكبير الذي حققته العملية سواء على صعيد العدو الذي أصيب بهزيمة نفسية وأمنية واستخبارية، أو رفع الحالة المعنوية لشعبنا وكل أحرار العالم.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال قرابة (4500) أسيراً من بينهم نحو (41) أسيرة، و(160) طفلاً، و(365) معتقلاً إدارياً، و(700) مريض، (10) منهم على الأقل مصابون بالسرطان.

وتخلل الحفل عديد الفقرات الفنية التي حاكت واقع الأسرى في سجون الاحتلال، بالإضافة إلى "اسكتش" مسرحي يجسد عملية "نفق الحرية" البطولية.