مديرية شمال غزة تحيي "يوم التراث الفلسطيني" بمدرسة عمواس الأساسية "أ" للبنات

2021-10-10 12:31:38

العلاقات العامة/ شمال غزة

أحيت مديرية التربية والتعليم – شمال غزة، بمدرسة عمواس الأساسية "أ" للبنات، يوم التراث الفلسطيني؛ للتأكيد على تمسك شعبنا بتراثه الوطني الذي يشكل جوهر حكاية وجوده على هذه الأرض.

جاء ذلك، خلال الاحتفال الذي أقامته المدرسة بحضور مدير الدائرة الفنية أ. موسى شهاب، ورئيس قسم الأنشطة الطلابية أ. محمد كلوب، ورئيس قسم العلاقات العامة والإعلام أ. إسماعيل البياري، ورئيس شعبة الأنشطة أ. تيسير أبو عميرة، ومشرف النشاط الرياضي أ. مروان الخالدي، ومشرفة اللغة العربية أ. هالة الحلبي، ومشرفة الاجتماعيات أ. وفاء حجازي.

وفي كلمة لها رحبت مديرة المدرسة أ. وفاء مسلم بالحضور كافة، مشيرة إلى أن هذا الاحتفال يأتي "في سياق جهود المدرسة لتعزيز وغرس التراث الوطني الفلسطيني في نفوس الطالبات، وربطهنّ بهذه الأرض التي رواها الآباء والأجداد والأبناء بدمائهم على طريق الدفاع عنها وتحريرها".

من ناحيته، تحدث أ. شهاب عن أهمية إحياء التراث الفلسطيني في حياة أبنائنا، باعتباره شكلاً من أشكال المقاومة التي يخوضها شعبنا؛ لتعزيز حضوره على هذه الأرض، وحفظ تراثه وتاريخه الممتد عبر التاريخ عليها، والتي يحاول الاحتلال سرقته وتزويره.

وأكد أ. شهاب على ضرورة ربط الأجيال الناشئة بتاريخ الآباء والأجداد، مشدداً على أن "كل عنصر من عناصر تراثنا دليل على ارتباطنا بهذه الأرض، والذي يحاول الاحتلال جاهداً سرقته وسرقة كل مكوناته؛ ليسرقوا قصة وجودنا وانتمائنا".

وأوضح أ. شهاب أن مديرية شمال غزة، ومن خلفها وزارة التربية والتعليم، تولي أهمية خاصة للحفاظ على التراث من خلال سلسلة من الفعاليات والأنشطة التي تنظمها وتحث على تنظيمها؛ لتكريس تراث الشعب الفلسطيني، كجزء لا يتجزأ من تراث الأمة العربية، والتأكيد على أن هذا التراث يجسّد الرواية الأصيلة في مواجهة الرواية "الإسرائيلية" المزورة.

وتخلل الحفل فقرات تراثية متنوعة، تؤكد على عمق الارتباط والانتماء لفلسطين الهوية والعقيدة والتاريخ، بمشاركة لجنان المدرسة المختلفة ومنها اللجنة الثقافية، واللجنة الكشفية، ونادي اللغة الانجليزية، ونجوم العلوم، والبرلمان الطلابي.

ويحتفل شعبنا الفلسطيني في السابع من شهر تشرين الأول من كل عام بيوم التراث الفلسطيني، وهي مناسبة سنوية يتم من خلالها تنظيم فعاليات لإحياء التراث الفلسطيني بهدف الحفاظ عليه من النسيان والسرقة.