phone الاستعلامات: 2473130-08 Fax الفاكس: 2472550-08
email northgazadiredu@gmail.com

وفد من مديرية تعليم غرب غزة يهنئ أ. صالحة و أ. أبو هربيد بتوليهما منصبيهما الجديدين

مديرية شمال غزة تعقد ندوة تربوية لمناقشة دور أولياء الأمور في دعم العملية التعليمية

الإدارة العامة لوحدة الرقابة الداخلية بوزارة التعليم تهنئ بتولي أ. صالحة و أ. أبو هربيد منصبيهما الجديدين

وفد من حركة "حماس" يهنئ أ. صالحة و أ. أبو هربيد لتوليهما منصبيهما الجديدين

مديرية شمال غزة تفتتح معرض "سيرتنا" بمدرسة زينب الوزير الأساسية للبنين

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

2022-07-05 11:56:22 صفحة الطباعة

من فضل الله تعالى على عباده أن جعل لهم مواسم للطاعات، يستكثرون فيها من العمل الصالح، ويتنافسون فيها فيما يقربهم إلى ربهم، والسعيد من اغتنم تلك المواسم، ولم يجعلها تمر عليه مروراً عابراً، ومن هذه المواسم الفاضلة عشر ذي الحجة، وهي أيام شهد لها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها أفضل أيام الدنيا، وحث على العمل الصالح فيها؛ بل إن لله تعالى أقسم بها، وهذا وحده يكفيها شرقاً وفضلاً، إذ العظيم لا يقسم إلا بعظيم.

وهذا يستدعي من العبد أن يجتهد فيها، ويكثر من الأعمال الصالحة، وأن يحسن استقبالها واغتنامها. وفي هذه الرسالة بيان لفضل عشر ذي الحجة وفضل العمل فيها، والأعمال المستحبة فيها.

نسأل الله تعالى أن يرزقنا حسن الاستفادة من هذه الأيام، وأن يعيننا على اغتنامها على الوجه الذي يرضيه.

وأكد العلماء والفقهاء أنّ أيام عشر ذي الحجة ولياليها أيام شريفة ومفضلة يضاعف العمل فيها، ويستحب فيها الاجتهاد في العبادة، وزيادة عمل الخير والبر بشتى أنواعه.

ورد الكثير في فضل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، حيث قال تعالى: (وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ) وقد ذهب كثير من المفسرين إلى أن هذه الليالي هي العشر من ذي الحجة، والتي يتعلق بها العديد من الأحكام والآداب والفضائل.

من فضل الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة

فُضلت هذه الأيام عن غيرها من أيام السنة لعدة أوجه:

  1. أقسم الله عز وجل بها في القرآن الكريم، والله تعالى لا يُقسم إلّا بشيءٍ عظيمٍ؛ قال الله تعالى: (وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ)، والمقصود بالليالي العَشر؛ العشر من ذي الحِجّة على الصحيح ممّا ورد عن المُفسِّرين والعلماء.
  2. يقع ضمن العشر من ذي الحجّة أفضل الأيّام، مثل يوم عرفة ويوم النحر، فيوم عرفة هو اليوم الذي تُغفَر فيه الذنوب والخطايا، وتُعتَق فيه الرِّقاب من النار، أما يوم النحر فذلك لقَوْل رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ).
  3. تُؤدّى فيها فريضة الحجّ التي تُعَدّ من أعظم الفرائض.
  4. شَهِدَ لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنّها أعظم أيّام الدُّنيا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ، ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ)؛ و أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ" يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: "وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ) أخرجه أبو داود وابن ماجه وغيرهما؛ كذلك عن عبد الله بن عمر قال: (كنتُ عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فذكرتُ الأعمالَ فقال: ما مِن أيَّامٍ العملُ فيهنَّ أفضلُ مِن هذِه العَشرِ قالوا يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ قال فأكبرَه قال ولا الجهادُ إلَّا أن يخرجَ رَجلُ بنفسِه ومالِه في سبيلِ اللهِ ثمَّ تكونُ مُهجةُ نفسِه فيهِ). فدل هذان الحديثان وغيرهما على أن كل عمل صالح يقع في أيام عشر ذي الحجة أحب إلى الله تعالى من نفسه إذا وقع في غيرها، وإذا كان العمل فيهن أحب إلى الله فهو أفضل عنده. ودل الحديثان أيضاً على أن العامل في هذه العشر أفضل من المجاهد في سبيل الله الذي رجع بنفسه وماله، وأن الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة تضاعف من غير استثناء شيء منها.
  5. تجتمع فيها أمّهات العبادة، كما أخرج ذلك الإمام البخاريّ عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه، قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ).
  6. تُعَدّ الأيّام العَشر من ذي الحِجّة الأيّامَ المعلومات، الواردة في قول الله تعالى: (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ).

فكما ترى كل هذه الأدلة تدل على مدى أهمية العمل في الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة وفضلها، وقد يتساءل العبد ما الأعمال المستحبة في هذه الأيام.

الأعمال المستحبة في العشرة الأولى من ذي الحجة

يجدر بالمسلم استثمار الأيّام العَشر من ذي الحِجة بالعديد من العبادات، والأعمال الصالحة، و لأنها من الأيّام المباركة في الشرع، فقد حثّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، على استغلالها بالأعمال الصالحة وبجهاد النفس، ووصف العمل فيها بأنّه أفضل من الجهاد في سبيل الله تعالى، ومن الأعمال التي يُذكَر منها:

  1. الصلاة، وهي من أجل الأعمال وأعظمها وأكثرها فضلاً، ولهذا يجب على المسلم المحافظة عليها في أوقاتها مع الجماعة، وعليه أن يكثر من النوافل في هذه الأيام، فإنها من أفضل القربات، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه: (وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه).
  2. أداء مناسك الحج والعمرة، وهما أفضل ما يعمل في عشر ذي الحجة، ومن يسر الله له حج بيته أو أداء العمرة على الوجه المطلوب فجزاؤه الجنة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ) متفق عليه، والحج المبرور هو الحج الموافق لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، الذي لم يخالطه إثم من رياء أو سمعة أو رفث أو فسوق، المحفوف بالصالحات والخيرات.
  3. الصيام، ويُخَصّ منه صيام يوم عرفة، وقد ورد في فَضْل صيامه قَوْل النبيّ صلى الله عليه وسلم: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)، ويدخل الصيام في جنس الأعمال الصالحة، بل هو من أفضلها، وقد أضافه الله إلى نفسه لعظم شأنه وعلو قدره، فقال سبحانه في الحديث القدسي: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فَلَا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَسْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ "«وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ، يَوْمَ الْقِيَامَةِ، مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ) رواه البخاري ومسلم. وقد حافظ النبيّ صلى الله عليه وسلم على صيام العَشر من ذي الحجّة؛ ودليل ذلك ما ورد في السنّة النبويّة من حديث حفصة رضي الله عنها، قالت: (كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ، وَيَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ) ويُشار إلى أنّ صيام اليوم التاسع من ذي الحجّة؛ وهو يوم عرفة مشروع لغير الحاجّ؛ فقد قال النبيّ عليه الصلاة والسلام: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ)، ويوم عرفة من أيّام الله العظيمة، وحَريّ بالمسلم أن يستغلّ فيه نَفَحات الرحمة، كما يُستحَبّ أن يصومه المسلم غير الحاجّ؛ ابتغاء تكفير ذنوبه. وذهب الفقهاء إلى استحباب صيام الأيّام العشر الأوائل من ذي الحجّة باستثناء يوم عيد الأضحى المبارك؛ أي يوم النَّحر؛ وهو اليوم العاشر من ذي الحجّة؛ إذ يحرم على المسلم أن يصوم يوم العيد باتّفاق الفقهاء. بعض المسلمين يعتقدون أن الصيام ليست جزءاً من هذه الأعمال بسبب سوء فهم لحديث أخرجته أمنا عائشة رضي الله عنها وقالت: (ما رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ صامَ العَشرَ قطُّ) وَقالت في رِوايةٍ أُخرى أخرَجَها مسلِمٌ: (لَم يَصُمِ العَشرَ) وقال العلماء: هذا الحديث مما يوهم كراهة صوم العشر، والمراد بالعشر هنا الأيام التسعة من أول ذي الحجة. قالوا: وهذا مما يتأول، فليس في صوم هذه التسعة كراهة، بل هي مستحبة استحبابًا شديدًا لا سيما التاسع منها وهو يوم عرفة، وقد سبقت الأحاديث في فضله، فبالتالي عدم صحة بعض الأحاديث لا يعني عدم صحة الصيام في بقية الأيام، وحين نقول البعض يعني أن البعض الآخر من الأحاديث صحيحة.
  4. التكبير، والتحميد، والتهليل، والذِّكر؛ فهي الأيّام المعلومات التي ورد الحضّ فيها على ذلك. التوبة، والاستغفار، والإقلاع عن الذنوب والمعاصي. التقرُّب إلى الله بالصلاة، والدعاء، والأمر بالمعروف، والنَّهي عن المُنكَر. الأُضحية اقتداءً بالنبيّ صلى الله عليه وسلم؛ إذ ثبت أنّ أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ، ووَضَعَ رِجْلَهُ علَى صِفَاحِهِمَا).
  5. التوبة، والاستغفار، والإقلاع عن الذنوب والمعاصي.
  6. التقرُّب إلى الله، بالصلاة، والدعاء، والأمر بالمعروف، والنَّهي عن المُنكَر.
  7. الأُضحية اقتداءً بالنبيّ صلى الله عليه وسلم، إذ ثبت أنّ أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ، ووَضَعَ رِجْلَهُ علَى صِفَاحِهِمَا).
  8. أداء مختلف الأعمال الصالحة من الصدقات، وقراءة القرآن، وإكرام الضيف، وصِلَة الرَّحِم، وحِفظ اللسان، وبِرّ الوالدين، والدعاء لهما، والحرص على صلاة السُّنَن الرواتب، وإدخال السرور على قلوب الآخرين، وغير ذلك من صالح الأعمال، و الصدقة من جملة الأعمال الصالحة التي يستحب للمسلم الإكثار منها في هذه الأيام، وقد حث الله عليها فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ) البقرة:254، وقال صلى الله عليه وسلم (ما نقصت صدقة من مال) رواه مسلم.
  9. الحرص على أداء صلاة العيد.

حاضنة الإبداعي التعليميروافدالمرشد الإلكترونيالخارطة المدرسية

إنجازات و فعاليات

مدارس

2014 © جميع الحقوق محفوظة. مديرية التربية و التعليم - شمال غزة - فلسطين